استعمال المضادات الحيوية في الدواجن وطرق الإستعمال

نشرت من قبل globalforvet في

أنفلونزا الطيور

1– الوقاية preventive Treatment المقصود بها الوقاية من الأمراض البكتيرية الوبائية الخطيرة التي تعترض تربية الدواجن ومنع ظهورها في المزرعة على الأقل الحد من مشاكلها وذلك مثل استخدام المضادات الحيوية من مجموعةالماكروليد ( الإيرثروميسين والاسبيراميسين ) لوقف عدوى الميكوبلازما في الدواجن الرومي . ومثل استخدام مركبات الفيوران للوقاية من السالمونيلا ومثل إضافة مضادات الكوكسيديا على العلف للوقاية من مرض الكوكسيديا ومن الطبيعي أن يختلف طول فترة استخدام هذه المضادات في المزرعة فمنها ما يستخدم لفترة طويلة ومنها ما يستخدم مرة واحدة أو لعدم أيام قليلة .
فمثلا بالنسبة لمركبات الفيوران مثل الفيورازوليدون نجد أن بعض المزارع تفضل إضافتها على العليقة طوال فترة تربية الدواجن وتوقف استخدامها قبل التسويق بأيام قليلة وبعض المربين يضيف الفيورازليدون على العليقة لمدة 20 يوم الأولي فقط من عمر الدجاج والبعض الآخر يضيفه لمدة 10 أيام ثم يوقف إضافته لمدة 10 أيام ثم يضيفه لمدة 10 أيام أخري وذلك بهدف الوقاية من الأمراض وفى نفس الوقت لتجنب السمية والآثار الجانبية على الدواجن .
الوقاية الاستراتيجية ( المعالجة الوقائية ) :
وفيها تستخدم المضادات الحيوية للوقاية من أمراض الدواجن لفترة قصيرة ويضاف المضاد الحيوي هنا لمنع المرض الذي يتوقع ظهوره في قترة معينة من عمر الدواجن مثل إضافة الفليموكين أو النيوميسين للدواجن عند عمر 3 أسابيع للوقاية من مرض الكولاى وهناك من يضيف مضاد حيويا للكتاكيت من عمر 1 إلي 3 يوم مثل الانروفلو كساسين ولكن الذي يجب أن نركز عليه هنا ان لكل مزرعة ظروفها لأن الذي يتحكم في إضافة المضاد الحيوي هو الظروف البيئية ونوعية الكتاكيت ونوعية الأمراض المتواجدة في كل منطقة ولا يستطيع أحد أن يضع إضافات ثابتة بل المراجع الأساسي فيها خبرة المربي ومهارة الطبيب المشرف .
2- العلاج Treatment
هو يحتل المكانة الثانية وليس الأولي في أسباب استعمال المضادات الحيوية في صناعة الدواجن والمقصود به استخدام المضادات الحيوية في علاج الأمراض البكتيرية التي تظهر في الحظائر والتي يتم تشخيصها مثل علاج أمراض السالمونيللا والكولاى والباستريللا بالمضادات الحيوية المناسبة .
3- تحسين معدلات الإنتاج
Improvement of Production Rates
والهدف هنا من إضافة الدواء على علائق الدواجن هو زيادة كفاءة و إنتاجية الدواجن وتحسين معدلات نموها ومن الأمثلة المشهورة لهذه الإضافات إضافة الفرجينياميسين والباستراسين على العليقة . وتعمل هذه المضادات على زيادة إنتاجية الدواجن عن طريق :
تقليل كميات الميكروبات المرضية في أمعاء الدواجن وبالتالي تقليل الالتهابات والتقرحات المعوية .
تحسين معدلات امتصاص المواد الغذائية .
تحسين استفادة الدواجن من بروتينيات ونشويات العليق وعادة ما تؤدي هذه الإضافات إلي زيادة معدلات النمو في الدواجن من 5- 10 % .
4 – العلاج التدعيمى Supportive Treatment
في حالات قلة مناعة قطيع الدواجن وضعفه نتيجة لتعرضه لضغوط بيئية صعبة مثل النقل أو التحصين أو ارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة عن المعدلات المناسبة يجب إعطاء علاج تدعيمي للدواجن وعادت ما يشمل هذا العلاج الفيتامينات والمعادن والعناصر النيوميسين وهذا العلاج تظهر أهميته في وجود نظام رعاية وتربية سيئ أو غير مطابق للشروط الشروط الصحية التي يحب توافرها لقطيع الدواجن أو بعد التحصينات التي لها رد فعل قوي على الطيور وذلك للسيطرة على بعض الميكروبات التي يمكن أن تنتهز قرصة الظروف العصيبة أو الضغوط البيئية التي تمر بها الدواجن وتظهر ضراوتها و وبائيتها ، ومع فوائد العلاج المدعم في هذه الحالات إلا أنه يجب ملاحظة أن وضع المضادات الحيوية بكثرة للدواجن يزيد من نشؤ عترات نت البمتريا مقاومة للمضادات الحيوية وبالتالي تقل فاعلية هذه المضادات الحيوية بعد ذلك في العلاج .