الالتهاب الجلدي الغرغريني في الدواجن

نشرت من قبل globalforvet في

الالتهاب الجلدي الغرغريني مرض بكتيري يصيب كتاكيت الدجاج ويتميز بوجود مناطق من الغرغرينا بالجلد والتهاب شديد للنسيج تحت الجلدي ؛ وترجع أهمية المرض الاقتصادية على نسبة النفوق المرتفعة في الطيور المصابة حيث تتراوح بين 1-6% وزيادة نسبةالفاقد من دجاج اللحم المصاب.
المسبب:
ويسبب المرض ميكروب الكلوستريديا سبتيكم وبالإضافة على ميكروب الكلوستريديا بيرفرنجز والميكروب العنقودي والميكروب القولوني E. coli – الدجاج هي الطيور الوحيدة المعرضة للإصابة ويظهر المرض دائماً في بدارى التسمين في عمر 4-8 أسبوع ويظهر في سلالات إنتاج البيض في عمر 4-18 أسبوع.
يظهر المرض في العنابر المزدحمة ذات التهوية السيئة والرطوبة العالية والحرارة المرتفعة ، والطيور المصابة بضعف الجهاز المناعي والنقص الغذائي مثل نقص فيتامين هـ والسلينيوم أكثر الطيور عرضة للإصابة.

انتقال العدوى:
تنتقل العدوى للطيور عن طريق الجلد المجروح (بسبب وجود ظاهرة الافتراس) أو بالعلافات الأوتوماتيكية أو بإجراء عمليات جراحية مثل إزالة الجناح أو العرف.
وتنتشر العدوى بين الطيور والقطعان بطريق العدوى الأفقية بالتجاور المباشر وبطريق العدوى الميكانيكية باستخدام الأدوات الجراحية الملوثة.

أعراض المرض:
الطيور المصابة تظهر عليها الأعراض الإكلينيكية (السريرية) في شكل أنيميا وخمول وانتفاش ريش مع عرج بالإضافة على ظهور التهابات جلدية وتجمع دموي تحت الجلد في مناطق تحت الجناحين وبين الفخذين والأرجل والعرف ثم يحدث تسلخات ثم تقرحات ثم بعد ذلك تتحول إلى غرغرينا ذات رائحة كريهة عفنة ويصبح لون العضلات أزرق اللون وتتآكل وتتهتك ويلاحظ بها تشققات ويتساقط أجزاء منها.
فترة المرض غالبا لا تقل عن 24 ساعة والطيور النافقة تتحلل بسرعة ويصدر منها رائحة كريهة.

الصفة التشريحية:
• يلاحظ وجود مناطق الغرغرينا في الجلد والنسيج تحت الجلدي في الجناحين وبين الفخذين وفوق الضلوع والعرف والأرجل مع سقوط الريش في هذه المناطق ، احتقان وتضخم ونخر في الكبد وقد يوجد بقع تنكزية بيضاء اللون على الكبد.
• في بعض الطيور النافقة نجد احتقان أوديما في الرئتين وتظهر في شكل كتلة جلاتينية يلاحظ نخاع العظام لونه فاتحا وضمور شديد في الطحال وغدة التيموس.

العلاج والوقاية:
• يعتمد على العلاج الصحي في شكل فحص واكتشاف أسباب جروح الجلد وعلاج الطيور المصابة باستخدام النكومكس أو تتراسيكلين مع إعطاء فيتامين هـ – سلينيوم بمعدل 10-20مجم/طائر/اليوم لمدة 5 أيام على مياه الشرب.
• يجب تطبيق جميع الإجراءات الصحية البيطرية داخل عنابر التربية وتحصين القطعان ضد الأمراض التي تسبب تلف الجهاز المناعي مثل مرض الجامبورو واستخدام العلاجات بجرعات وقائية بصفة مستمرة في العليقة مثل لنكومكس بمعدل 50-100 جرام/طن عليقة.

المراجع والمصادر:
1- بكر خشبة – ليلى حسن يوسف (2004) : “إنتاج الدجاج المحلي والمستنبط” ، معهد بحوث الإنتاج الحيواني ، مركز البحوث الزراعية ، وزارة الزراعة المصرية.
2- سامي علام (1982) : “تربية الدواجن ورعايتها” ، الطبعة الخامسة ، مكتبة الأنجلو المصرية ، القاهرة، مصر.
3- محمد يحي حسين درويش – محمد عبدالله أبوالعينين (1987) : “تربية وإنتاج الدواجن وأمراضها وطرق علاجها” ، الطبعة الأولى ، دار المطبوعات الجديدة ، مصر.
4- مديحة محمد عطية – طارق عبدالوهاب دراز – مجدي سيد حسن (2005) : “الرعاية الصحية وأهم أمراض الدواجن” ، نشرة فنية رقم (11) ، صدرت عن الإدارة العامة للثقافة الزراعية ، وزارة الزراعة المصرية.
5- Nelson, A.R. and W.T. Scotter (2002). Poultry diseases in farms and poultry production. Poultry World Science. Vol. 152: 1101-1109