البارا إنفلونزا عند الأبقار Parainfluenza مع الصور

نشرت من قبل globalforvet في

مرض حاد غالباً له شكل تنفسي وشكل إجهاضي. يصيب الأبقار بكافة الأعمار تكثر الإصابات في حظائر العجول والأبقار الفتية في فصلي الشتاء والخريف وخصوصاً في الحظائر ذات التهوية السيئة فتكون نسبة الإصابة عالية تصل إلى 80- 100% في حين يكون التكهن موات وجيد إذا لم تترافق الحالة بعدوى ثانوية .


المسبب للمرض
فيروس نظير الإنفلونزا -3 ينتمي لعائلة الفيروسات نظيرة المخاطية.
الأعراض الإكلينكية
فترة حضانة المرض من 3-7 أيام ثم تظهر الأعراض على شكل حمى 40 مْ وانخفاض في الشهية وصعوبة في التنفس مع شخير أثناء التنفس وتنفس سريع وسعال نتيجة التهاب القصبات وتلاحظ سيلانات أنفية مصلية تتحول إلى مخاطية أو قيحية عند حدوث العدوى الثانوية مع احتقان في الأنف وقد يسمع أصوات حشرجة من الرئتين ، تتوذم الملتحمة وتزداد الإفرازات العينية، كما يحدث التهاب معدي معوي (وهو عرض فردي نادر) وقد يحدوث إجهاض للبقرات الحوامل .
التشخيص
يساهم كل من الأعراض الإكلينيكية والتغيرات التشريحية والفحص النسيجي المرضي مساهمة كبيرة في الوصول إلى تشخيص للمرض. كما يجب إجراء التشخيص المقارن و الإستعانة بالمعمل لتأكيد التشخيص. يمكن عزل الفيروس من السائل الروغامي للحيوانات المصابة كأنتيجين يحقن في خلايا الزرع النسيجي والتعرف عليه بإستخدام إختبار الإليزا أو الفحص الفلورسنتي. كذلك يمكن فحص عينات مزدوجة من مصل نفس الحيوان أو عينات من أمصال حيوانات مختلفة في مراحل متقدمة ومتأخرة من المرض سيرولوجيا.


العلاج
لايوجد علاج نوعي للقضاء على الفيروس المسبب للمرض ولكن يمكن إستخدام بعض العلاجات للقضاء على العدوى الثانوية مثل المضادات الحيوية طويلة المفعول إذا لزم الأمر ، كذلك خافضات الحرارة ومضادات الإلتهاب وملطفات الأغشية المخاطية و القابضات ومحفزات جهاز المناعة بالإضافة إلى موسعات الشعب التنفسية ومضادات الهستامين وللمحاليل التعويضية إذا لزم الأمر.
السيطرة على المرض
يمكن التحكم في نسبة الإصابة بالمرض في البلدان التي يتوطن بها عن طريق برامج التحصين ، وإتباع الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع إنتقال العدوى