الفحوصات التناسلية الداخلية في الأفراس

نشرت من قبل globalforvet في

فقدان الجنين المبكر في الأفراس Early Embryonic Loss In Mares

أولاً:: الجس المستقيمي Rectal Palpation
إن الهدف من جس الأعضاء التناسلية الداخلية ( المبايض , الرحم , عنق الرحم ) عن طريق المستقيم هو لغرض تقييم هذه الأعضاء من ناحية الحجم والتناظر والمحتويات والقوام بالإضافة إلى تحديد أنبوبية ودرجة توتر الرحم وعنق الرحم…كذلك ممكن أن تشخيص الحمل في الأفراس عن طريق جس المستقيم وهذا يحتاج إلى خبرة عالية وممارسة طويلة.
ثانياً:: الفحص بالناظور المهبلي Vaginoscopy
يتم بواسطته معاينة احتقان الغشاء المخاطي للمهبل وفتحة عنق الرحم , والبقاء الجزئي أو الكلي لغشاء البكارة, ويجب الانتباه إلى وجود أية ألتصاقات في عنق الرحم ووجود الإفرازات الرحمية أو تجمعات البول أو البراز كتلوث في المهبل.
ثالثاً:: الجس اليدوي Manual Palpation
يستخدم الجس اليدوي للتجويف المهبلي وقناة عنق الرحم لتقدير حدة الألتصاقات المهبلية والتأكد من غياب الأشرطة النسيجية التي تنشأ من بقاء غشاء البكارة في الأفراس الأباكير , ولتعيين مواقع التمزقات والألتصاقات في عنق الرحم.
رابعاً:: الفحص بالناظور الرحمي Uterine Endoscopy
هو فحص غير واسع الانتشار وأن من أهم الآفات التي تشاهد في التجويف الرحمي للفرس هي أكياس بطانة الرحم الحاوية على سوائل لمفاوية والناشئة بسبب تضخم وتوسع الأوعية اللمفاوية , ونلاحظ أحياناً الألتصاقات عبر التجويف الرحمي والتي تسبب العقم الوقتي في الأفراس. يمكن أن يوفر التنظير الرحمي الرؤيا المباشرة لانجاز جمع عينات الزرع الجرثومي وأخذ الخزع الرحمية بشكل سريع