تربية الدجاج مشروع تربية الدجاج ثنائي الغرض

نشرت من قبل globalforvet في

نظافه الماء صحيا للدواجن

تعتبر مشروعات تربية الدجاج ثنائي الغرض من المشروعات الاقتصادية الناجحة داخل القرية المصرية و الأسلوب المثالي لتطوير القرية إلى قرية منتجة ، و ذلك بالاستفادة من خبرة المرأة الريفية في تربية الدواجن مع تزويدها في اتجاه تطوير السلالات البلدية و التي تتناسب مع البيئة المصرية مع الاهتمام بأسلوب الإيواء و العليقة المتزنة و التحصينات الوقائية و العلاجية . و طرق الاستفادة من الأماكن المتوفرة في المنزل أو حوله مع الإمكانيات المادية المحدودة و الاستفادة من العمالة المتوفرة حوله . و عن طريق الاتجار في الدواجن و منتجاتها من بيض و سماد يتحقق العائد الاقتصادي سواء كان يوميا او على فترات.
السلالة ثنائية الغرض:
يطلق على السلالات المحلية لفظ ثنائية الغرض و ذلك لأنها عبارة عن تهجينات من السلالات المحلية و البلدية و الأصناف الأخرى ثنائية الغرض مثل الرود ايلاند (الدجاج الإنجليزي )الأحمر اللون و اللنجهورن الإيطالي و هي من اشهر السلالات في إنتاج البيض عالميا .
و معظم هذه التهجينات تباع في الأسواق تحت مسمى الدجاج البلدي.
و الدجاج البلدي تربيته غير اقتصادية لصغر حجمه و إنتاجه من البيض حوالي 100 بيضة سنويا و وزن البيضة حوالي 35 جم و البلوغ الجنسي عند عمر 6 شهور..
بينما الأنواع المنتخبة محليا ، مثل دقي 4 (فيومي x بليموث مخطط) سريع النمو وحجمه كبير و يصل إنتاج البيض إلى 180 بيضة سنويا و وزن البيضة 40 جم و بلوغها الجنسي عند 4.5 اشهر .
و هناك أنواع كثيرة مثل مطروح (لجهورن ابيض ) و جيزة . و من الأنواع البلدية المحسنة صنف أسكندرية (إنتاج كلية زراعة الإسكندرية) و هي ناتج من الليجهورن الأبيض x الرود ايلاند الأحمر x البليموث روك المخطط x الفيومي .
وقد تميزت هذه السلالة بالاتي :
1. الإناث :
متعددة الألوان – مبكرة الإنتاج (عمر 150-180 يوم ) إنتاج البيض (180-200 بيضة في السنة الأولى ) – متوسط وزن البيضة 50 جم .
الطعم : مقارب للبيض البلدي المرغوب .
2. الديوك :
متعددة الألوان – سريعة النمو في الظروف المحلية يصل وزن الدجاجة إلى 1.5 كيلو خلال 12-15 أسبوع .
اللحم – طعمه مقارب للدجاج البلدي المرغوب محليا .
و مصادر الحصول على الأنواع المحلية ثنائية الغرض كثيرة و منها الحكومي و منها الأهلية ذات الثقة مثل معامل التفريخ المنتشرة في المحمودية و البتانون و سنون و سيرياى .. ومحلة موسى و غيرها ..أو من مراكز البحوث الزراعية .
نظام التربية:
نظام التربية المنفصلة :
حيث يتم فصل التربية إلى جزئين – مرحلة التحضين و مرحلة التربية و الإنتاج و في اغلب الأوقات تكون عملية التحضين تابعة لمصدر التفريخ أو إنتاج الكتاكيت حيث تباع بعد عمر 21 يوم (3 أسابيع ) حيث تحصل خلالها على التطعيمات الأساسية ضد الأمراض الآتية :
الميرك-عند عمر يوم واحد.
النيوكاسل بالتحصين العيني في عمر أسبوع و في ماء الشرب عند عمر 3 أسابيع.
و في هذه المرحلة يقل النافق من الكتاكيت إلى درجة كبيرة أو يتم إجراء التحضين في مكان مخصص في المنزل أو المزرعة الصغيرة (بمشروعات تمليك الشباب بالأراضي الجديدة ) و استكمال الرعاية و الإنتاج .
نظام التربية المتصلة :
و يتم خلالها إجراء كل العمليات بداية من تربية الكتاكيت من الفقس و حتى الإنتاج ثم التفريخ مرة أخرى .
شروط يجب توافرها في مكان التربية :
يشترط في مكان التربية أن يناسب الأعداد المرباة من الكتاكيت 10 متر مربع لكل 100 كتكوت و يراعى مساحة الفتحات بما لا يقل عن 2 م يفضل أن تكون هناك فتحة بحرية و أخرى مواجهة لها – لعمل تيار بعيدا عن الكتاكيت .
يشترط في حوائط و يقف المكان خلوه من الشقوق لمنع تسرب المياه أو دخول الآفات – و إحكام الأبواب و الشبابيك لمنع تسرب الحشرات و الفئران.
وجود حوض مبني من الطوب في المدخل لوضع المطهر للمرور عليه قبل دخول الحجرة أو المكان، و توفير المكان بالغذايات و المشربيات و البياضات .
العناية بالإضاءة و تدريجها حسب المراحل المختلفة:
إضاءة طوال اليوم من عمر يوم باستخدام لمبات 60 وات و بارتفاع 1.5 متر من رؤوس الكتاكيت و حتى تسويق الديوك
12 ساعة / يوم للبداري (مع الإضاءة الطبيعية )
16 ساعة / يوم مع بداية الإنتاج و الزيادة تدريجيا و تستمر على هذا المعدل طول فترة الإنتاج .
الفرشة :
تغطي الحجرة التي بها التربية فرشة من التبن أو النشارة على أن يراعى دائما أن تكون جافة و تقلب باستمرار مع إضافة الجير..
كما يتم وضع البياضات في الميعاد المناسب و قبل وضع البيض مع تجهيزها بفرشة مناسبة من التبن .
و يستمر في تغيير الفرشة كل شهرين على الأقل و بارتفاع 5 سم مع إضافة الجير .
في مرحلة الرعاية و نمو البداري (8-12 أسبوعا ) يمكن إخراج الطيور إلى الجو الخارجي طوال اليوم مع موجود الغذايات و المساقي داخل الحوش على أن يقدم الغذاء على 3 وجبات مع تخفيض العليقة بداية من الشهر الرابع إلى 70% و يضاف بدلا من 30% خليط من الحبوب (الذرة و القمح ) لرفع الحيوية .
الاستمرار في غسل المشربيات بانتظام و تقديم الماء النظيف الغير رطب (مناسب لدرجة حرارة الغرفة ) للحد من انتشار الأمراض.
التغذية :
تتطلب التغذية المتزنة للكتاكيت عليقة بها نسبة بروتين من 18-20 % و عادة ما تقل كمية العليقة المقدمة للكتكوت المحلي عن الكتكوت من الأصناف الأجنبية .
عادة ما يتم الحصول على العلف في صورة مركزات مناسبة للعمر والإنتاج بشرائها مع خلطها بباقي مكونات العلف مثل ذرة شامية مجروشة أو مخلوط من الذرة المجروشة و مخلفات الحبوب بنسبة الثلث حسب النظام التالي .
تغذية الكتاكيت من عمر 21 يوم و حتى 12 أسبوع
المركزات المتخصصة + الحبوب
40% + 60% و الخلط متجانس
تغذية البداري و حتى الإنتاج
20% مركزات + 80% مخلوط الحبوب و مخلفاتها
موسم إنتاج البيض
40% مركزات + 60% ذرة شامية أو مخلوط منها مع مخلفات حبوب .
يتم التغذية على البرسيم و الأوراق الخضراء في جميع الأعمار بجانب العلف المركز على أن يقطع صغيرا و يقدم في وعاء خاص .
و تعتبر هامة للدجاج البياض للحصول على صفار ذي لون مناسب.
ملحوظة :
يراعى إعداد الدجاج بعد بيع الديوك لتحديد كمية العلف اللازمة بالضبط و زيادة كمية العلف المقدمة في أول كل مدة حتى تصل للحد الأقصى في بداية المدة التالية .
خطوات التربية:
التحضين:
يتم استلام الكتاكيت عمر يوم و التأكد من أنها محصنة ضد الأمراض الآتية : الميرك – النيوكاسل (التحصين العيني )
و يتم حجزها في حيز ضيق (25% من مساحة المسكن) حتى يمكن التحكم في التدفئة باستخدام دفاية عادية تعمل بالبوتاجاز أو الكهرباء (35 م) و يتم تخفيض درجة الحرارة أسبوعيا بمعدل 5 درجات حتى تصل لدرجة الحرارة العادية بعد شهرين مع توفير التهوية اللازمة لتجديد الهواء و العمل على عدم زيادة الرطوبة عن 60% لعدم انتشار الأمراض و الروائح .
و يقدم للكتاكيت قبل التغذية رمل خشن و حصى ناعم لتنظيف القناة الهضمية من بقايا الصفار كما تستخدمه بعد ذلك في طحن الغذاء داخل الحوصلة .
بعد 21 يوم من فترة التحضين يمكن إخراج الكتاكيت للتريض في الحوش تحت ظروف الجو المعتدل لتعويدها على التواجد في الشمس و لو ساعة يوميا تزاد تدريجيا كل فترة .
استعمال بطاريات التحضين:
من أفضل طرق التحضين هو امتلاك حضانة للكتاكيت و التي تعمل بالكهرباء و تتكون من عدة ادوار و يحتوي كل دور على معلفة و مسقى مركبة على جوانب البطاريات و يتم تدفئة كل دور باستخدام لمبة تدفئة خاصة مع ترموستات يعمل على تنظيم درجة الحرارة اللازمة للكتاكيت في الأعمار المختلفة .
و تساعد هذه البطارية في تربية أعداد كبيرة في حيز اقل مع سهولة التنظيف و الخدمة و السيطرة و قلة النافق .
مرحلة النمو (8-21 أسبوع )
يتم رفع الحواجز لتوسعة مكان إيواء الدجاج و إمداد المكان بالمعالف و المساقي الكافية – و إضافة فرشة جديدة بعمق 5 سم ، مع إضافة الجير المطفي إليها للتطهير و تقليل الرطوبة .
و الخطوة الهامة خلال مرحلة النمو هي عملية الفرز المستمرة للتخلص من البداري الضعيفة و الديوك الزائدة عن حاجة القطيع (ديك لكل 8 إناث ) مع الاستمرار في التحصينات اللازمة خلال هذه الفترة .
مرحلة الإنتاج (عمر 22 أسبوع )
و تحتاج هذه المرحلة إلى الآتي :
تجهيز حجرة التربية بالبياضات لتناسب عدد الدجاج البياض و تفرش أرضيتها بقش الأرز أو التبن الجاف.
يتم الاهتمام بالتغذية المناسبة مع مراعاة توفير الأملاح المعدنية و أهمها الكالسيوم و الفسفور مع زيادة كميات العلف إلى حوالي 125 جرام يوميا و بنسبة بروتين 14% .
الاهتمام بوجود الفرشة الجافة و تغييرها كلما زادت الرطوبة بها عن 60% و الاهتمام بتوفير الماء النقي و يفضل إضافة المضادات الحيوية له
و من المعروف أن إنتاج الدجاج الثنائي الغرض في المشروعات الصغيرة أو بالمنزل يحقق عائدا للأسرة أو المربي من الإنتاج التالي :
1. إنتاج اللحم :
‌أ. من بيع الديوك الناتجة عن الفرز المستمر خلال مرحلة النمو و عمارها تتراوح ما بين 4 شهور و وزن حوالي 1.5 كجم و يعادل 50% من الدجاج .
‌ب. الدجاج العتاقي في آخر موسم إنتاج البيض و يعادل 50% من الدجاج.
2. إنتاج البيض :
و يبدأ الإنتاج عند عمر حوالي 160 يوما بمتوسط يصل إلى حوالي 200 بيضة في العام الأول للإنتاج.
3. إنتاج الزرق (سماد بلدي )
و هو محصلة مرحلة التربية و الإنتاج.
4. إنتاج الكتاكيت (التفريخ الطبيعي بالمنزل)
و تتم بعد فرز الأمهات و اختيار الميالة منها للرقاد (بوضع بيض من الجبس فإذا طال الرقاد عليه 3 أيام تصبح قابليتها عالية )عدد

تعتبر مشروعات تربية الدجاج ثنائي الغرض من المشروعات الاقتصادية الناجحة داخل القرية المصرية و الأسلوب المثالي لتطوير القرية إلى قرية منتجة ، و ذلك بالاستفادة من خبرة المرأة الريفية في تربية الدواجن مع تزويدها في اتجاه تطوير السلالات البلدية و التي تتناسب مع البيئة المصرية مع الاهتمام بأسلوب الإيواء و العليقة المتزنة و التحصينات الوقائية و العلاجية . و طرق الاستفادة من الأماكن المتوفرة في المنزل أو حوله مع الإمكانيات المادية المحدودة و الاستفادة من العمالة المتوفرة حوله . و عن طريق الاتجار في الدواجن و منتجاتها من بيض و سماد يتحقق العائد الاقتصادي سواء كان يوميا او على فترات.
السلالة ثنائية الغرض:
يطلق على السلالات المحلية لفظ ثنائية الغرض و ذلك لأنها عبارة عن تهجينات من السلالات المحلية و البلدية و الأصناف الأخرى ثنائية الغرض مثل الرود ايلاند (الدجاج الإنجليزي )الأحمر اللون و اللنجهورن الإيطالي و هي من اشهر السلالات في إنتاج البيض عالميا .
و معظم هذه التهجينات تباع في الأسواق تحت مسمى الدجاج البلدي.
و الدجاج البلدي تربيته غير اقتصادية لصغر حجمه و إنتاجه من البيض حوالي 100 بيضة سنويا و وزن البيضة حوالي 35 جم و البلوغ الجنسي عند عمر 6 شهور..
بينما الأنواع المنتخبة محليا ، مثل دقي 4 (فيومي x بليموث مخطط) سريع النمو وحجمه كبير و يصل إنتاج البيض إلى 180 بيضة سنويا و وزن البيضة 40 جم و بلوغها الجنسي عند 4.5 اشهر .
و هناك أنواع كثيرة مثل مطروح (لجهورن ابيض ) و جيزة . و من الأنواع البلدية المحسنة صنف أسكندرية (إنتاج كلية زراعة الإسكندرية) و هي ناتج من الليجهورن الأبيض x الرود ايلاند الأحمر x البليموث روك المخطط x الفيومي .
وقد تميزت هذه السلالة بالاتي :

  1. الإناث :
    متعددة الألوان – مبكرة الإنتاج (عمر 150-180 يوم ) إنتاج البيض (180-200 بيضة في السنة الأولى ) – متوسط وزن البيضة 50 جم .
    الطعم : مقارب للبيض البلدي المرغوب .
  2. الديوك :
    متعددة الألوان – سريعة النمو في الظروف المحلية يصل وزن الدجاجة إلى 1.5 كيلو خلال 12-15 أسبوع .
    اللحم – طعمه مقارب للدجاج البلدي المرغوب محليا .
    و مصادر الحصول على الأنواع المحلية ثنائية الغرض كثيرة و منها الحكومي و منها الأهلية ذات الثقة مثل معامل التفريخ المنتشرة في المحمودية و البتانون و سنون و سيرياى .. ومحلة موسى و غيرها ..أو من مراكز البحوث الزراعية .
    نظام التربية:
    نظام التربية المنفصلة :
    حيث يتم فصل التربية إلى جزئين – مرحلة التحضين و مرحلة التربية و الإنتاج و في اغلب الأوقات تكون عملية التحضين تابعة لمصدر التفريخ أو إنتاج الكتاكيت حيث تباع بعد عمر 21 يوم (3 أسابيع ) حيث تحصل خلالها على التطعيمات الأساسية ضد الأمراض الآتية :
    الميرك-عند عمر يوم واحد.
    النيوكاسل بالتحصين العيني في عمر أسبوع و في ماء الشرب عند عمر 3 أسابيع.
    و في هذه المرحلة يقل النافق من الكتاكيت إلى درجة كبيرة أو يتم إجراء التحضين في مكان مخصص في المنزل أو المزرعة الصغيرة (بمشروعات تمليك الشباب بالأراضي الجديدة ) و استكمال الرعاية و الإنتاج .
    نظام التربية المتصلة :
    و يتم خلالها إجراء كل العمليات بداية من تربية الكتاكيت من الفقس و حتى الإنتاج ثم التفريخ مرة أخرى .
    شروط يجب توافرها في مكان التربية :
    يشترط في مكان التربية أن يناسب الأعداد المرباة من الكتاكيت 10 متر مربع لكل 100 كتكوت و يراعى مساحة الفتحات بما لا يقل عن 2 م يفضل أن تكون هناك فتحة بحرية و أخرى مواجهة لها – لعمل تيار بعيدا عن الكتاكيت .
    يشترط في حوائط و يقف المكان خلوه من الشقوق لمنع تسرب المياه أو دخول الآفات – و إحكام الأبواب و الشبابيك لمنع تسرب الحشرات و الفئران.
    وجود حوض مبني من الطوب في المدخل لوضع المطهر للمرور عليه قبل دخول الحجرة أو المكان، و توفير المكان بالغذايات و المشربيات و البياضات .
    العناية بالإضاءة و تدريجها حسب المراحل المختلفة:
    إضاءة طوال اليوم من عمر يوم باستخدام لمبات 60 وات و بارتفاع 1.5 متر من رؤوس الكتاكيت و حتى تسويق الديوك
    12 ساعة / يوم للبداري (مع الإضاءة الطبيعية )
    16 ساعة / يوم مع بداية الإنتاج و الزيادة تدريجيا و تستمر على هذا المعدل طول فترة الإنتاج .
    الفرشة :
    تغطي الحجرة التي بها التربية فرشة من التبن أو النشارة على أن يراعى دائما أن تكون جافة و تقلب باستمرار مع إضافة الجير..
    كما يتم وضع البياضات في الميعاد المناسب و قبل وضع البيض مع تجهيزها بفرشة مناسبة من التبن .
    و يستمر في تغيير الفرشة كل شهرين على الأقل و بارتفاع 5 سم مع إضافة الجير .
    في مرحلة الرعاية و نمو البداري (8-12 أسبوعا ) يمكن إخراج الطيور إلى الجو الخارجي طوال اليوم مع موجود الغذايات و المساقي داخل الحوش على أن يقدم الغذاء على 3 وجبات مع تخفيض العليقة بداية من الشهر الرابع إلى 70% و يضاف بدلا من 30% خليط من الحبوب (الذرة و القمح ) لرفع الحيوية .
    الاستمرار في غسل المشربيات بانتظام و تقديم الماء النظيف الغير رطب (مناسب لدرجة حرارة الغرفة ) للحد من انتشار الأمراض.
    التغذية :
    تتطلب التغذية المتزنة للكتاكيت عليقة بها نسبة بروتين من 18-20 % و عادة ما تقل كمية العليقة المقدمة للكتكوت المحلي عن الكتكوت من الأصناف الأجنبية .
    عادة ما يتم الحصول على العلف في صورة مركزات مناسبة للعمر والإنتاج بشرائها مع خلطها بباقي مكونات العلف مثل ذرة شامية مجروشة أو مخلوط من الذرة المجروشة و مخلفات الحبوب بنسبة الثلث حسب النظام التالي .
    تغذية الكتاكيت من عمر 21 يوم و حتى 12 أسبوع
    المركزات المتخصصة + الحبوب
    40% + 60% و الخلط متجانس
    تغذية البداري و حتى الإنتاج
    20% مركزات + 80% مخلوط الحبوب و مخلفاتها
    موسم إنتاج البيض
    40% مركزات + 60% ذرة شامية أو مخلوط منها مع مخلفات حبوب .
    يتم التغذية على البرسيم و الأوراق الخضراء في جميع الأعمار بجانب العلف المركز على أن يقطع صغيرا و يقدم في وعاء خاص .
    و تعتبر هامة للدجاج البياض للحصول على صفار ذي لون مناسب.
    ملحوظة :
    يراعى إعداد الدجاج بعد بيع الديوك لتحديد كمية العلف اللازمة بالضبط و زيادة كمية العلف المقدمة في أول كل مدة حتى تصل للحد الأقصى في بداية المدة التالية .
    خطوات التربية:
    التحضين:
    يتم استلام الكتاكيت عمر يوم و التأكد من أنها محصنة ضد الأمراض الآتية : الميرك – النيوكاسل (التحصين العيني )
    و يتم حجزها في حيز ضيق (25% من مساحة المسكن) حتى يمكن التحكم في التدفئة باستخدام دفاية عادية تعمل بالبوتاجاز أو الكهرباء (35 م) و يتم تخفيض درجة الحرارة أسبوعيا بمعدل 5 درجات حتى تصل لدرجة الحرارة العادية بعد شهرين مع توفير التهوية اللازمة لتجديد الهواء و العمل على عدم زيادة الرطوبة عن 60% لعدم انتشار الأمراض و الروائح .
    و يقدم للكتاكيت قبل التغذية رمل خشن و حصى ناعم لتنظيف القناة الهضمية من بقايا الصفار كما تستخدمه بعد ذلك في طحن الغذاء داخل الحوصلة .
    بعد 21 يوم من فترة التحضين يمكن إخراج الكتاكيت للتريض في الحوش تحت ظروف الجو المعتدل لتعويدها على التواجد في الشمس و لو ساعة يوميا تزاد تدريجيا كل فترة .
    استعمال بطاريات التحضين:
    من أفضل طرق التحضين هو امتلاك حضانة للكتاكيت و التي تعمل بالكهرباء و تتكون من عدة ادوار و يحتوي كل دور على معلفة و مسقى مركبة على جوانب البطاريات و يتم تدفئة كل دور باستخدام لمبة تدفئة خاصة مع ترموستات يعمل على تنظيم درجة الحرارة اللازمة للكتاكيت في الأعمار المختلفة .
    و تساعد هذه البطارية في تربية أعداد كبيرة في حيز اقل مع سهولة التنظيف و الخدمة و السيطرة و قلة النافق .
    مرحلة النمو (8-21 أسبوع )
    يتم رفع الحواجز لتوسعة مكان إيواء الدجاج و إمداد المكان بالمعالف و المساقي الكافية – و إضافة فرشة جديدة بعمق 5 سم ، مع إضافة الجير المطفي إليها للتطهير و تقليل الرطوبة .
    و الخطوة الهامة خلال مرحلة النمو هي عملية الفرز المستمرة للتخلص من البداري الضعيفة و الديوك الزائدة عن حاجة القطيع (ديك لكل 8 إناث ) مع الاستمرار في التحصينات اللازمة خلال هذه الفترة .
    مرحلة الإنتاج (عمر 22 أسبوع )
    و تحتاج هذه المرحلة إلى الآتي :
    تجهيز حجرة التربية بالبياضات لتناسب عدد الدجاج البياض و تفرش أرضيتها بقش الأرز أو التبن الجاف.
    يتم الاهتمام بالتغذية المناسبة مع مراعاة توفير الأملاح المعدنية و أهمها الكالسيوم و الفسفور مع زيادة كميات العلف إلى حوالي 125 جرام يوميا و بنسبة بروتين 14% .
    الاهتمام بوجود الفرشة الجافة و تغييرها كلما زادت الرطوبة بها عن 60% و الاهتمام بتوفير الماء النقي و يفضل إضافة المضادات الحيوية له
    و من المعروف أن إنتاج الدجاج الثنائي الغرض في المشروعات الصغيرة أو بالمنزل يحقق عائدا للأسرة أو المربي من الإنتاج التالي :
  3. إنتاج اللحم :
    ‌أ. من بيع الديوك الناتجة عن الفرز المستمر خلال مرحلة النمو و عمارها تتراوح ما بين 4 شهور و وزن حوالي 1.5 كجم و يعادل 50% من الدجاج .
    ‌ب. الدجاج العتاقي في آخر موسم إنتاج البيض و يعادل 50% من الدجاج.
  4. إنتاج البيض :
    و يبدأ الإنتاج عند عمر حوالي 160 يوما بمتوسط يصل إلى حوالي 200 بيضة في العام الأول للإنتاج.
  5. إنتاج الزرق (سماد بلدي )
    و هو محصلة مرحلة التربية و الإنتاج.
  6. إنتاج الكتاكيت (التفريخ الطبيعي بالمنزل)
    و تتم بعد فرز الأمهات و اختيار الميالة منها للرقاد (بوضع بيض من الجبس فإذا طال الرقاد عليه 3 أيام تصبح قابليتها عالية )