حماية السلاحف البحرية

نشرت من قبل globalforvet في

سلاحف بحرية

قبل البدء بالحديث عن أهمية الدراسات العلمية والامراض التى تتعرض لها السلاحف البحرية اود ان أقوم بمعادلة رياضية بحتة لتوضيح مدى الاهمية الحيوية لكل سلحفاة بحرية واحدة يتم انقاذها فى أحد مراكز الانقاذ ومن تم اعادتها الى البحر بعد أيام وفى الغالب اشهر من العلاج .هل تعرف ان :
1ـ متوسط سن البلوغ للسلحفاة البحرية ضخمة الرأس من 15 ـ 20 سنة .
2ـ متوسط التعشيش لكل أنثى بالغة مرة واحدة كل سنتين من عشين الى ثلاثة اعشاش فى الموسم .
3ـ موسم التعشيش فى البحر المتوسط ومنها الجماهيرية من نهاية شهر الماء الى نهاية شهر الصيف .
4ـ متوسط عدد البيض فى كل عش من 60 ـ 90 بيضة .
5 ـ متوسط نسبة قفص البيض لكل عش وخروج صغار السلاحف البحرية 60 ٪ .
من خلال نتائج دراسات سابقة قدر اجمالى 10.000 صغير للسلحفاة البحرية واحدة فقط تصل لسن البلوغ أي من اجمالي ماتضعه 60 سلحفاة بحرية من البيض فى الموسم الواحد سلحفاة بحرية واحدة تصل لسن البلوغ .
رغم كل الصعاب استطاعت السلحفاة البحرية البقاء على قيد الحياة من العصر الديناصورى الى وقتنا الحالي فموازين الطبيعة من الدقة بحيث تعطى لكل كا ئن حي محيط لحياته يضمن استمراريته الا ان حركة التطور البشري وبالاخص فى السنوات الخمسين الاخيرة التى اثرت على موازين الطبيعة مؤدية الى تعر يض السلاحف البحرية لخطر تهديدها بالانقراض اذ لوحظ الانحدار الرهيب فى اعداد السلاحف البحرية المعششة واختفائها من الكثير من مسببات الانقراض :
1ـ فقدان شطأن التعشيش وتحويلها لمراكز سياحية ( مع العلم ان أنثي السلحفاة البحرية تضع بيضها فى العش الذى تحفره على نفس الشاطئ او المنطقة التى هى ذاتها ولدت فيها قبل 15 سنة دون غيرها ) .
2ـ شباك الصيد بانواعها .
3ـ التلوث البيئي العالمي من المخلفات الصناعية والنفطية وكوارث ناقلات النفط .
4ـ المواد البلاستيكية التى تلقى بالبحر تتسبب فى انسداد الامعاء الجزئي او الكلي مؤدية لنفوق السلحفاة .
5ـ تغير المناخ العالمي لدرجات الحرارة فى السنوات الماضية الناتج عن التلوث البيئي العالمى ساهم فى ازدياد خطر انقراض الكثير من الكائنات الحية البحرية ومن بينها السلاحف البحرية فانخفاض درجات حرارة مياه البحر عن المعدلات الطبيعية يؤدى لاصابة السلاحف البحرية بما يسمى Cold Stunning وهو ماحصل سنة 2000 فى فلوريدا ( الولايات المتحدة الامريكية) فى ايطاليا سنة 2001