دراسة عن مكافحة الفاروا المؤثرة على نحل عسل بالزيوت العطرية وحامض الفورميك

نشرت من قبل globalforvet في

دراسة عن مكافحة الفاروا المؤثرة على نحل عسل بالزيوت العطرية وحامض الفورميك

أجرى مجوعة من الباحثين بالمركز القومى للبحوث بحثا حول كيفية التخلص من “الفاروا”، وهو احد الحشرات الضارة بالنسبه لنحل العسل ولا يرى بالعين المجردة، له أربعة أزواج من الأرجل يهاجم طوائف نحل العسل ويمتص دم الشغالات والذكور والحضنة مسببا خسائر كبيرة في الانتاج، وأخيرا موت الطوائف .
اشترك في البحث كلا من د.طارق عيسى عبد الوهاب محمد، ود. أبراهيم محمد عبدالمنعم عبادة، الباحثين بالمركز ، و د. ايهاب وفيق زيدان، باحث بمعهد وقاية النبات.
يسبب طفيل الفاروا أضرار جسيمة للأطوار الكاملة والغير كاملة لشغالات وذكور نحل العسل حيث تخرج الأطوار الكاملة من العيون السداسية المصابة بالفاروا مشوهة الأجنحة والأرجل. استخدمت العديد من المبيدات الأكاروسية لمكافحة الطفيل داخل طوائف نحل العسل وقد وجد أن تلك المواد تلوث منتجات طائفة النحل من عسل وحبوب لقاح وغذاء ملكي وشمع علاوة علي ظهور صفة المقاومة من إناث الفاروا ضد تلك المواد مما يقلل من كفاءتها في المكافحة.
في هذه الدراسة تم تقييم أربعة زيوت عطرية لمكافحة الفاروا مع مقارنتها بحمض الفورميك. حيث تم استخدام أربعة زيوت وهي الزعتر Thymus vulgarisوالقرفة Cinnamomum zeylanicumوزيت حشيشة الليمون Cymbopagon flexuosusوزيت اليانسون Pimpinella anisum بتركيزات 50% و 100% وحامض للفورميك تم استخدامة بتركيز 65%. حيث تم تشبيع شريط من القطن بحجم 2X1 سم بمقدار 5 سم من كل مادة تحت الاختبار وتم وضع الشريط في منتصف عش الحضنة بواقع شريط لكل خلية وتمت المعاملة 4 مرات مرة كل 12 يوم. وتم تقدير نسبة اصابة حضنة الشغالات والشغالات الكاملة بالفاروا وكذلك تعداد المتساقط من الفاروا علي قاعدة الخلية وفحصها تحت الميكروسكوب لمعرفة التشوهات الحادثة للفاروا بفعل شغالة نحل العسل أو ما يسمي سلوك Grooming behaviour كما تم قياس مساحة الحضنة المغلقة وعدد الأقراص المغطاة بالنحل وكفاءة الخلية في مط الأساس الشمعي وتقدير محصول العسل في نهاية التجربة.
أوضحت النتائج أن هناك خفض ملحوظ في نسبة الإصابة بالفاروا علي حضنة الشغالات والشغالات الكاملة بعد المعاملة الثانية خاصة في طوائف النحل المعاملة بالتركيز 100% من الزيوت وكذلك حامض الفورميك 65% عند المقارنة بالكنترول. وسجل زيت حشيشة الليمون اعلي نسبة خفض في الإصابة يلية القرفة ثم الزعتر واليانسون. والتركيزات العالية 100% من الزيوت المختبرة أعطت اعلي نسبة تشوهات من الفاروا المتساقطة علي قاعدة الخلية حيث سبب الزعتر اعلي نسبة تشوهات يلية اليانسون والقرفة ثم حامض الفورميك. كما وجد أن الأنشطة البيولوجية للطوائف المعاملة تزداد في تلك المعاملة بتركيز 100% عند المقارنة بالكنترول وذلك لخفض نسبة الإصابة بالفاروا وكان اقلها في النشاط البيولوجي تلك المعاملة بالقرفة.
وبالتالي فان الزيوت العطرية تحت الاختبار تعتبر من المواد الهامة الفعالة والآمنة لمكافحة طفيل الفاروا في طوائف نحل العسل وزيادة كفاءة شغالات نحل العسل في التخلص من الفاروا وكذلك تقليل استخدام المبيدات