كسور الإجهاد في خيول السباق

نشرت من قبل globalforvet في

كسور الخيول

وتظهر هذه الكسور كالشق متموضع في داخل العظم ويمكن أن يمثل بالشق الصغير الذي يحدث في الزجاج والذي يؤدي مع كثرة استعمال الزجاج إلى كسره في النهاية.. كسور الإجهاد تكون بنفس الطريقة حيث مع استمرار التمرين والتدريب سوف يتكون لديناكسر كامل. العديد من الكسور الكاملة التي تنتج من كسور الإجهاد تكون غير قابلة للعلاج وبشكل مطلق وتتطلب إعدام الحصان المصاب… لذلك من المفروض التدقيق في مثل هذه الحالات ويجب أن يكون التشخيص مبكر جداً لتفادي إعدام الحصان المصاب.
تحدث كسور الإجهاد في خيول السباق نتيجة للقوة التكرارية أثناء الهرولة والجري حتى ولو كان العظم تحت الإجهاد المنخفض .. وعموماً هناك طريقة لتكيف العظام في الخيول للتدريب وهذه الطريقة تشبه اللياقة القلبية الوعائية وهي تتأثر بنوع التدريب حيث أن الخيول المدربة تكون عندها عظام أقوى من خيول الحلبات غير المدربة.. ويجب أن نلاحظ أن تأسيس قوة عظمية متميزة في الخيول تكون منذ أن يكون مهراً صغيراً ونوع التدريب يجب أن يكون متميزاً… ويجب أن نضع في اعتباراتنا أن العظم يقوى ويضعف نسبة للقوة التي تحمل عليه ونسبة للبيئة التي يجد نفسه فيها ومثل اللياقة القلبية الوعائية ممكن أن يخمل بدون التدريب المناسب وممكن أن تعود القوة الأساسية للعظام بالتدريج وهنا يبرز الجزء الأصعب لبرنامج تدريب الخيول لتطوير قوة عظمية مثالية وذلك عن طريق تفادي الجروح أثناء مرحلة التكييف وهذه العملية بطيئة نسبياً ومعناه أن الخيول تصبح جسدياً قادرة على الدخول في السباقات وتقدر مدة التكييف للحصان الذي صحته جيدة حوالي 12 أسبوعاً..
أين تحدت كسور الإجهاد؟؟؟
أكثر ما تحدث في الجزء الأسفل من القوائم.. عظم القصبة من أكثر العظام المعرضة لهذا النوع من الكسور.. والمواقع الأكثر تأثراً في الجزء الأعلى من القوائم تشمل عظم العضد ولوح الكتف…وممكن ملاحظة كسور الإجهاد في المنطقة الحوضية والفقرية..
التشخيص:::::
تعتبر الصور الإشعاعية المعيار الأهم في تشخيص أغلب أنواع الكسور ولكن في حالة هذا النوع من الكسور لا تكشفه الصور الإشعاعية بسهولة ويمكن أن تظهر كسور الإجهاد في الصور الإشعاعية بعد مرور أسبوعين من حدوثها.. ومن إبداعات تطوير علم الأشعة هو عملية مسح العظم عن طريق الكومبيوتر((Scintigraphy)) وهو المعيار الذي عن طريقه يستطيع الأطباء البيطريين من تشخيص كسور الإجهاد في خيول السباق لأن هذا الفحص هو عبارة عن طريق التصوير الحساس جداً لتميز كسور الإجهاد والتي لا تظهر من خلال التصوير الإشعاعي العادي.. ومن خلال هذا الفحص نستطيع تمييز مناطق العظم التي تعاني من الضعف والتي من المحتمل أن تتطور إلى كسور أجهاد.
تسبب كسور الإجهاد العرج بالغالب.. والخيول قد لا يظهر عليها أعراض العرج حتى يكبر الشق ويصبح العظم متخلخلاً.. ويكون التشخيص دقيقاً بالاستناد إلى عملية مسح العظم وتأريخ الحالة والفحص السريري.
العلاج::::
العلاج النموذجي للحالة هو أعطاء الراحة المناسبة للحصان… والراحة تكون بشكل متسلسل موزعة بين الخبب البسيط جداً والراحة ويجب أن يكون مجموع الراحة من الحلبة يتراوح بين 12 – 16 أسبوعاً وبهذه الطريقة سوف نعطي الوقت اللازم للعظم بأن يستعيد قوته.. وأيضاً ممكن أن تعالج بعض كسور الإجهاد عن طريق تثبيت براغي في مكان الكسر والذي سوف يساعد كثيراً مع ملاحظة أن عليقه الحصان يجب أن تكون متكاملة ومثالية من حيث احتوائها لكل العناصر الغذائية.