مرض التهاب الحنجرة والقصبة الهوائية

نشرت من قبل globalforvet في

Infectious Laryngotracheitis (ILT) مرض التهاب الحنجرة والقصبة الهوائية المعدي مرض فيروسي شديد الوبائية يصيب الدجاج وتظهر على الطيور المصابة أعراض تنفسية في شكل صعوبة في التنفس مع وجود مخاط مدمم من الفم والمرض موجود في جميع أنحاء العالمالمسبب:
فيروس من مجموعة الهيربز (Herpes).
طرق العدوى:
تحدث العدوى عن طريق الجهاز التنفسي والغشاء المخاطي للعين حيث يتم انتقال فيروس المرض بالهواء من مزرعة إلى أخرى.
طرق انتشار العدوى:
• تنتشر العدوى بالطريق الأفقي حيث يفرز الطائر المصاب أو الطائر الذي سبق إصابته وشفى الفيروس في إفرازات الأنف والعين حيث يتم استنشاق الرزاز والهواء الملوث.
• كما تنتشر العدوى بالطريق الميكانيكي بواسطة الفئران والطيور البرية حيث أنها تحمل فيروس المرض بدون ظهور أعراض إكلينيكية.
• وفترة حضانة المرض 5-12 يوم.
الأعراض الأكلينيكية:
المرض يوجد في صور مختلفة ويكون في الصورة فوق الحادة والحادة وتحت الحادة المزمنة حيث الأعراض طفيفة جداً.
والأعراض التي تظهر على الطائر المصاب غما أن تكون في شكل أعراض عامة أو الأعراض الخاصة للمرض في الشكل التالي:
وتكون الأعراض في شكل كحة وعطسة ورشح أنفي وعيني وتورم في الأعين مع صعوبة في التنفس ووجود أصوات تنفسية غريبة وأثناء محاولة الطائر للتنفس بصعوبة يتم فتح فمه إلى آخره ويمد رقبته إلى الأمام بحثا عن الهواء وممددا للقصبة الهوائية ويموت الطائر المصاب مختلفا بسبب شدة إغلاق القصبة الهوائية بالإفرازات ؛ يطرد الطائر المصاب مخاط مدمم قد يوجد على حوائط العنبر.
تظهر أعراض المرض فجأة على القطيع وتنتشر لتشمل الأعراض معظم أفراد القطيع ويكون النفوق مرتفع ويصل إلى حوالي 50-60% الدجاج البياض ينخفض إنتاجه فجأة وبصورة حادة إلى ثلث أو ربع عن المعدل العادي. ويستمر هذا الانخفاض لمدة تتراوح بين 1-3 أسابيع ثم يعود إلى معدله العادي.
الأعراض التشريحية:
التهابات شديدة في الحنجرة والقصبة الهوائية وتكون القصبة الهوائية والفم وفتحة البلعوم ممتلئة بمخاط الذي قد يكون مختلطا بالدم في بعض الأحيان أو لا يكون مختلطا بالدم في معظم الأحيان – كما قد توجد مواد متجبنة أو غشاء دفتيري في الثلث العلوي للقصبة الهوائية بعد الحنجرة مباشرة في حالة الإصابة تحت الحادة للمرض.
• ويوجد التهاب شديد بالقصبة الهوائية والحنجرة مع وجود مناطق دفتيرية وأجزاء متجبنة في القصبة الهوائية والحنجرة مع وجود مناطق دفتيرية وأجزاء متجبنة في القصبة الهوائية في حالة الإصابة بالصورة المزمنة للمرض.
الوقاية والعلاج:
حقن الطيور المصابة بالمضادات الحيوية التنفسية أو إعطاءها على العليقة للإقلال من خطورة المرض مع إعطاء فيتامين “ك” كما يعطى مركبات الأيودفور في مياه الشرب بمعدل جرام لكل عشرة لتر وتعتمد الوقاية من المرض على:
1- تطبيق الإجراءات الصحية البيطرية لمنع عدوى الطيور المعرضة للعدوى والتي يجب أن تكون في شكل عزل وذبح الطيور المصابة فوراً مع عمل غسيل وتطهير الأدوات والأواني المستخدمة في المزارع.
2- التحصين للطيور المعرضة للعدوى باستخدام اللقاح الحي المحضر على أجنحة بيض دجاج ويعطى التحصين عن طريق دهن محلول اللقاح في منطقة المجمع أو يدعك فرشة صغيرة بعد غمرها في محلول اللقاح بالغشاء المبطن لمجمع الدجاجة أو يعطى اللقاح عن طريق التقطير في العين.

المراجع والمصادر:
1- بكر خشبة ، ليلى حسن يوسف (2004) : “إنتاج الدجاج المحلي والمستنبط” ، معهد بحوث الإنتاج الحيواني ، مركز البحوث الزراعية ، وزارة الزراعة المصرية.
2- سامي علام (1982) : “تربية الدواجن ورعايتها” ، الطبعة الخامسة ، مكتبة الأنجلو المصرية ، القاهرة، مصر.