مقدمة عن الخيول

نشرت من قبل globalforvet في

لقد استأنس الإنسان الخيول منذ حقب بعيدة واستخدمه لعدة أغراض منها : الجرّ ، الزراعة ، وسيلة نقل ، وفي الحروب . . كما أن المظهر والتشكيل الجسماني الجميل للخيول جعلها مادة دسمة لهواة الفنون الجميلة ( الرسم والنحت ) وكذلك كعامل مهم في القصصالأسطورية والحكايات الشعبية القديمة.

لم يكن ترويض الحصان لدى الإنسان القديم ممكناً حتى تمكن من ابتكار بعض الأدوات ومنها أدوات الصيد ، وفي هذه الأيام يستخدم الحصان في أغراض أخرى كالرياضة : السباقات وعروض الخيل ورياضة الروديو ، إضافة إلى الركوب للترفيه . . أما لحم الحصان فقد تذوقه الإنسان واستطعمه منذ فترة بعيدة أما الآن فإن لحمه يستخدم كغذاء للحيوانات الأليفة .
تعتبر الخيول من أكبر الحيوانات آكلة الحشائش تم استخدامه للجري وأسمها العلمي ( Equus Caballus ) وهو من الثدييات من العائلة الخيلية ( Equidae ) ، نوع ( Perissodactyla ) . .

وفي البرّية يعتمد الحصان على حواسه وسرعته في الجري للمحافظة على حياته ، وتعتبر حاستا الشم والسمع متطورتان جداً لديه عنها لدى الإنسان . ويمتاز الحصان برقبة طويلة تساعده في النظر لمسافات طويلة وأذنان صغيرتان على جوانب الرأس ، وكذلك عينان كبيرتان واسعتان على جوانب الرأس أيضاً تمكنه من النظر إلى الأمام والجوانب والخلف ، كما يمتاز بقوائم رفيعة قوية جداً تحمل جسماً انسيابياً وصلباً ، أما الصدر فبداخله قلب كبير ورئتان ضخمتان تستوعب كماً هائلاً من الهواء داخلها .
غذائه :
يتغذى الحصان عادة على الحشائش ، وأمعائه الغليظة تحورت لهضم الأعلاف . . إن الاحتياج اليومي الطبيعي من الغذاء له حوالي 1 كلغم ( 2 باوند ) من الغذاء الجاف لكل 45 كلغم ( 100 باوند ) من وزن الجسم ، ويمكن أن تكون بكاملها من التبن أو الحشائش وذلك للخيول البالغة منها ، ولمزيد من الطاقة لخيول السباق أو التي تقوم بأعمال جرّ أو حرث أو لنمو الصغار فيتم حساب 0.5 كلغم لكل 45 كلغم من وزن الجسم من الحبوب كجزء من العليقة .

مشية الحصان :
إن المشيات المعروفة للحصان أربعة وهي :
• المشي ( Walk ) : وهو المشي العادي .
• الخبب ( Trot ) : وهي نقل القوائم اليمنى معاً تارة واليسرى معاً تارة أخرى .
• العدو ( Pace ) : وهو العدو بانتظام .
• العدو السريع ( Gallop ) : وهو الجري السريع