منشطات النمو الحيوية

بعض المعلومات عن منشطات النمو الحيوية

هناك اعتقاد خاطئ من الناس دائما بان كل الميكروبات تكون ضارة فى حين ان عدد الميكروبات النافعة أكثر من الميكروبات الضارة واحيانا تكون الميكروبات ضرورية تماما فى كثير من العمليات الحيوية فى التربة و داخل الحيوان وكمثال لذلك البكتريا المتواجدة فى امعاء الحيوانات المجترة. تركيب ميكروفلورا امعاء المجترات الميكروفلورا هى اقرأ المزيد…

الحمل عند الحيوانات : مدة الحمل عند الحيوانات

العوامل المؤثرة على احتياج الحيوان للفيتامينات

العوامل الوراثية حيث ان السلالات المنتخبة و المعدلة وراثيا تحتاج الى فيتامينات اكثر لانها تكون ذات نمو اعلى 2- السعرات الحرارية فى العليقة زيادة الكربوهيدرات يزيد من الاحتياج لفيتامين ب 1 و النياسين بنسبة 10-10 % وزيادة الدهون تزيد الاحتياج إلى فيتامينهـ والكولين بنسبة 20-40% 3- درجة الحرارة ارتفاع الحرارة اقرأ المزيد…

فقدان الجنين المبكر في الأفراس Early Embryonic Loss In Mares

التهاب المهبل وعنق الرحم في الأفراسVaginitis & Cervicitis In Mares

ويعتبر من الأسباب الخمجية للعقم الوقتي في الأفراس ويمكن تعريفه على أنه الالتهاب الذي يشمل الطبقة المخاطية ( Mucosa ) من المهبل وعنق الرحم ويعتبر من العوامل المهمة لحدوث ألتهاب بطانة الرحم تعد حالة استرواح المهبل ( Pneumovagina ) من أهم أسباب حصول ألتهاب المهبل وعنق الرحم حيث أن التخريش المستمر اقرأ المزيد…

الإجهاض في الأفراس Abortion In Mares

الإجهاض في الأفراس Abortion In Mares

هو عبارة عن إنهاء الحمل وينتج بخروج الجنين بمراحله الأولية أو بمراحله الأخيرة ويمكن أن يحدث في بداية أو أواخر الحمل وتتراوح نسبة حدوثه بين ( 5 – 15 % ) .. هناك عدة أسباب لحصول الإجهاض في الأفراس منها: أولاً: الأسباب الخمجية Infectious Causes تعد الأمراض الفايروسية من الأسباب اقرأ المزيد…

فقدان الجنين المبكر في الأفراس Early Embryonic Loss In Mares

الإباضات المتعددة في الأفراس وفشل الاباضة Multiple Ovulations In Mares

الإباضات المتعددة في الأفراس  وهي ظاهرة فسيولوجية شائعة في الأفراس. وتحدث الأباضة المتعددة بنسبة 24 – 26 % حيث تشكل الأباضة الثنائية نسبة 99 % منها أما الأباضات الثلاثية والرباعية فتشكل نسبة أقل من 1 % ,,, وتحدث الأباضات المتعددة من مبيض واحدأو كلا المبيضين بشكل متساوي وتكون الفترة الزمنية اقرأ المزيد…

الولادة في الأفراس والعناية بالمواليد الجدد

الولادة في الأفراس والعناية بالمواليد الجدد

إن شكل الحوض الملائم عند الفرس يساعدها على الولادة السهلة دون الحاجة عادة إلى مساعدة الإنسان. ومع هذا علينا المراقبة الدائمة للتأكد من حسن سير هذه العملية.مع اقتراب موعد الولادة يتضخم الضرع كثيراً، وقد يدر منه السرسوب (colostrums).في هذه المرحلة تنقل الفرس إلى غرفة الولادة التي يجب أن تكون نظيفة اقرأ المزيد…

تقييم الكفاءة التناسلية للأفراس إستعداداً للموسم التناسلي

أورام القناة التناسلية في الأفراس Reproductive tract tumors in mares

تنقسم أورام القناة التناسلية في الأفراس إلى مايلي: أولاً: الأورام المبيضية Ovarian tumors : إن الأورام المبيضية غير شائعة الحدوث في الأفراس ولكن على الرغم من ذلك تُعد مهمة حيث أن بعضها يكون فعالاً هرمونياً مما يؤثر بصورة سلبيةعلى خصوبة الفرس وقد تؤدي إلى العقم الدائمي. لقد صنف الباحثين الأورام اقرأ المزيد…

فقدان الجنين المبكر في الأفراس Early Embryonic Loss In Mares

الفحوصات التناسلية الداخلية في الأفراس

أولاً:: الجس المستقيمي Rectal Palpation إن الهدف من جس الأعضاء التناسلية الداخلية ( المبايض , الرحم , عنق الرحم ) عن طريق المستقيم هو لغرض تقييم هذه الأعضاء من ناحية الحجم والتناظر والمحتويات والقوام بالإضافة إلى تحديد أنبوبية ودرجة توتر الرحم وعنق الرحم…كذلك ممكن أن تشخيص الحمل في الأفراس عن اقرأ المزيد…

التلقيح الصناعي عند الخيول

نسبة الحمل في الأفراس Pregnancy Rate In Mares

هي أحدى المعايير المهمة لتقييم الكفاءة التناسلية ( Reproductive Efficiency) في الأفراس. وتحسب نسبة الحمل بتقسيم عدد الأفراس الحوامل على عدد الأفراس المسفدة مضروباً في (100) لفترة عطاف واحدة أو لموسم تناسلي واحد. وعند حساب نسبة الحمل يفضل ذكر يوم تشخيص الحمل لتفاوت هذه النسب مع فترات الحمل المختلفة حيث اقرأ المزيد…

التهاب بطانة الرحم في الأفراس

التهاب بطانة الرحم في الأفراس Endometritis In Mares

هو التهاب الطبقة السطحية لبطانة الرحم دون شمول الطبقة العضلية حيث يكون الشكل الغالب لإصابات القناة التناسلية في الأفراس. وتشترك عوامل عديدة في أحداث المرض وتشمل الخمج البكتيري والعيوب التشريحية (الفسلجية والمناعية), وقد أتفق العديدمن الباحثين على عد المرض أهم سبب لانخفاض الخصوبة في الأفراس. هناك عدة أنواع لألتهاب بطانة اقرأ المزيد…